الرئيسية / الملحقية الثقافية / إجتماعات الملحقيين والمستشارين الثقافيين الخليجيين بالقاهرة

إجتماعات الملحقيين والمستشارين الثقافيين الخليجيين بالقاهرة

إجتماعات الملحقيين والمستشارين الثقافيين الخليجيين بالقاهرة

تفعيلاً لأواصر الترابط مع الدول الخليجية يقوم المستشار الثقافي لمملكة البحرين بالمشاركة في الإجتماعات الدورية للملحقيين والمستشارين الثقافيين الخليجيين بالقاهرة، والتي كان أهتمامها الأول هو توحيد المطالب لدى مؤسسات التعليم العالي المصرية لإيجاد حلول سريعة لما يواجه الطلبة الخليجيين بالجامعات المصرية كــــــــ (إجراءات القبول – الرسوم الدراسية ……)، إضافةً إلى عقد أتفاقيات عمل مع الجامعات المصرية لتسهل إجراءات متابعة أحوال الطلبة الخليجيين وإتخاذ قرارات سريعة لحل هذه المشكلات، حيث بدأت الملاحق الثقافية الخليجية دورة أجتماعاتها كاملةً منذ شهرنوفمبر 2017 إلى شهر ديسمبر 2018.

الأجتماع الأول في مقر الملحقية الثقافية للمملكة العربية السعودية بتاريخ 1 نوفمبر 2017

 

الأجتماع الثاني في مقر الملحقية الثقافية لدولة الكويت بتاريخ 7 يناير 2018

إستهدفت الإجتماعات المشتركة للملاحق والمستشارين الثقافيين لدول الخليج العربي:

  • تحديد المشكلات المشتركة التي تواجه الملحقيات الثقافية والطلاب الخليجيين من حيث إجراءات القبول والمعادلات وتخفيض أو تثبيت الرسوم الدراسية.
  • تقديم المقترحات للتغلب على هذه المشكلات والوصول بها إلى قيادات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي حيث تم اللقاء بالدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والأستاذ الدكتور محمد مصطفى لطيف الأمين العام للمجلس الأعلى للجامعات.
  • التعامل مع الجامعات المصرية الحكومية والخاصة من خلال مذكرات تفاهم وبروتوكولات عمل تنظم التعاون بين الملحقيات الثقافية والجامعات لضمان أعلى مستوى من الخدمات الأكاديمية للطالب الخليجي ووضع آليات معتمدة لحل مشكلاته مع الجامعة.
  • وضع آلية لقبول التحويلات من الجامعات الخليجية المناظرة.
الأجتماع الثالث في مقر الملحقية الثقافية لسلطنة عمان بتاريخ 7 مايو 2018
الأجتماع الرابع في مقر الملحقية الثقافية لمملكة البحرين بتاريخ 29 أكتوبر 2018

أثمرت نتائج هذه الأجتماعات على العديد من التوصيات المرجوه، وهي كالتالي:

  • لقاء الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والدكتور حسام الملاحي وكيل أول وزارة التعليم العالي ورئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي (السابق)، حيث رفعت نتائج الأجتماع الأول الخاص بالملاحق والمستشاريين الثقافيين في جمهورية مصر العربية والتي تمحورت على المشاكل والمعوقات التي يواجهها الطالب الخليجي وتيسيير أمورهم الأكاديمية خلال فترة تواجدهم للدراسة في جمهورية مصر العربية، مثل:
  • السرعة في تحويل ملفات الطلبة المستجدين إلى الجامعات المصرية.
  • وضع تقويم جامعي يحدد مواعيد الدراسة بالجامعات على أن يكون موضحاً به (بداية العام الدراسي ونهايته، ومواعيد إمتحانات الفصل الدراسي الاول والثاني).
  • تحديد مدة مناسبة لمعادلة شهادتي البكالوريوس والماجستير بسبب طول إجراءات المعادلة في المجلس الأعلى للجامعات، والتي تصل إلى أكثر من شهرين.
  • موافاة المكاتب الثقافية بنتائج الطلبة والتقارير الدراسية الخاصة بهم بصفة دورية.
  • تأخر وصول ملفات الطلبة للجامعات المصرية التي تم ترشيحهم من قبل الادارة العامة للوافدين للقبول بها.
  • تسديد الطالب الوافد الرسوم الكترونياً (أونلاين) أو على رقم حساب بنكي للإدارة العامة للوافدين نظير الإجراءات التالية : (خدمات التقديم – قدم المؤهل ـ تعديل الترشيح – تأجيل الترشيح – إعادة الترشيح)، بدلاً من تسديدها شخصياً في إدارة بمنى الوافدين.
  • توجت زيارات هذا العام بإفتتاح المبنى الجديد للإدارة المركزية للوافدين بوزارة التعليم العالي بتاريخ 2 ديسمبر 2018 في مدينة نصر، حيث تم إستحداث وتطوير قطاع خدمات الوافدين لتتناسب مع التوسعات المرتقبة في مجال التعليم العالي بجمهوية مصر العربية، كما أعلن الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي عن تفعيل خدمة الخط الساخن بين وزارة التعليم العالي والملحقيات الثقافية لتلقي شكاوي الطلبة الوافدين الدارسين في الجامعات المصرية، وذلك من خلال التواصل مبشارة مع مكتب معاليه لإيجاد الحلول لكل المشكلات التي تواجه الطلبة خلال دراستهم في جامعات جمهورية مصر العربية.
  • حضور الدكتورة كاميليا صبحي القائم بعمل رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات، والدكتورة رشا كمال رئيس الإدارة المركزية للوافدين الإجتماع الثالث للملاحق والمستشارين الثقافيين بالقاهرة بتاريخ 7 مايو 2018، حيث أكدوا على حرصهم على التعاون بين جميع الجهات وذلك لتسهيل وتيسير إجراءات قبول الطلبة الخليجيين بجمهورية مصر العربية.
  • زيارة الأستاذ الدكتور محمد مصطفى لطيف الأمين العام للمجلس الأعلى للجامعات، والأستاذ الدكتور حسام عبدالغفار الأمين العام المساعد لشؤون المستشفيات الجامعية، والأستاذ الدكتور إبراهيم فتحي معوض مدير مركز الخدمات الإلكترونية، والدكتورة رشا كمال رئيس الإدارة المركزية لشئون الطلاب الوافدين، حيث رفعت نتائج الإجتماع الرابع ودارت النقاشات حول إمكانية إيجاد حلول للمشكلات التي تواجه الطلبة الخليجيين في الجامعات المصرية لمرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا، ومن أهمها:
  • تزويد الملحقيات الثقافية بالخطط الدراسية لمرحلة البكالوريوس في الجامعات الحكومية.
  • مناقشة أسباب أرتفاع الرسوم الدراسية في الجامعات المصرية.
  • إبلاغ الملحقيات الثقافية في حال صدور قرارات جديدة.
  • وضع تقويم جامعي يحدد فيه مواعيد الدراسة الجامعية.
  • آلية قبول الطلبة الحاصلين على شهادة الثانوية العامة من المدارس الخاصة للدراسة في الجامعات المصرية.
  • وضع آلية لأسعار رسوم الجامعات في مقابل الحصول على أيه إفادة أو نتيجة أو حالة طالب.

أبدى الأمين العام للمجلس الأعلى للجامعات والحاضرون ترحيباً وتعاوناً كبيراً لدراسة هذه النقاط، وإيجاد حلول لها في أسرع وقت ممكن، وبدورهم قام الملاحق والمستشارين الثقافيون الخليجيين بتقديم بالغ الشكر والتقدير لسعادة الأستاذ الدكتور محمد لطيف الأمين العام للمجلس الأعلى للجامعات، والحاضرون لدورهم الأساسي والبارز في تيسير أمور الطلبة الخليجيين الدارسين في جامعات جمهورية مصر العربية.

  • العمل على عقد بروتوكولات عمل ومذكرات تفاهم مع جامعات (القاهرة، الإسكندرية، عين شمس، المنصورة).
  • تفعيل الأنشطة الرياضية بين أبناء الخليج من خلال دوري كرة القدم السداسية الأول لطلبة الخليج، والعمل على إقامة مسابقات ثقافية وعلمية وفنية بين الطلاب الخليجيين بما يعزز التعاون والترابط والتواصل.بين أبناء الخليج.، وتعزيزاً للشخصية القومية للطالب الخليجي تشجع الملحقيات الثقافية وتدعم أبناء الخليج بالجامعات المصرية للمشاركة في مهرجانات أيام الشعوب التي تنظمها الجامعات.

 

شاهد أيضاً

الزيارات الميدانية للجامعات الحكومية والخاصة في جمهورية مصر العربية

  تعتبر الزيارات الميدانية من أهم آليات التواصل مع الجامعات الحكومية والخاصة، حيث يقوم المستشار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *